كلمة المدير

يُسعدني أن أُرحب بكم في أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنين، في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

أشكركم لزيارتكم الموقع الإلكتروني للمدرسة الذي قد يُجيب على سؤالٍ مهمّ لديكم ألا وهو"ما هي المدرسة الأنسب لتلبية احتياجات طفلي وعائلتي في آنٍ واحد؟".

بدايةً أعرفكم بنفسي، اسمي جون كونوي، وأتشرف بأن أكون المدير المؤسس لإحدى أرقى المدارس في إمارة أبوظبي.

 قبل التحاقي للعمل في هذه الأكاديمية، عملتُ مديرًا لإحدى المدارس المتميزة في لندن، حيث عملتُ مفتشًا ومستشارًا تطويريًا للمدارس هناك.

إن مهمة قيادة هذه المدرسة الرائعة تملؤني حماسًا يدفعني إلى توجيه الطلاب لتحقيق إنجازات عظيمة.

إنّ أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنين ليست إلا إستمرارًا لمسيرة النجاح، والمكانة المرموقة التي حققتها أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنات التي تأسست عام 2000م، سعيًا إلى تحقيق رؤية الأب المؤسس سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله.

 وإيمانًا بضرورة شمولية العملية التعليمية، فإنّ أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنين، تسعى إلى توفير أعلى معايير التعليم الشامل والتطوير التعليمي لطلبتها من كلا الجنسين في صفوف الروضة الأولى وحتى الصف الثالث. وللبنين من الصف الرابع وحتى الصف السابع مع الأخذ بعين الاعتبار خطط النمو التدريجي على مدى السنوات القليلة المقبلة، لتشمل الصف الثاني عشر.

تعتمد الأكاديمية المنهاج الأمريكي، مع الأخذ بعين الاعتبار تسليط الضوء على مواد اللغة العربية، والدراسات الإسلامية؛ فضلاً عن مادة التربية الوطنيّة التي ترافقها بعض البرامج التي تهدف إلى تعزيز القيم الوطنيّة والوعي بها مثل برنامج "هويتي" الذي يهدف إلى غرس قيم الانتماء للوطن، واحترام التنوع المجتمعي في دولة الإمارات والعالم في نفوس الطلبة.

إنّ رؤية الأكاديميّة، تهدف إلى استشراف مستقبل دولة الإمارات العربيّة المتحدة من خلال إعداد جيلٍ يجسّد نموذجًا مجتمعيًا يعتزُّ بالتقاليد والموروثات الوطنية، متسلحًا بمهارات التعلم المستمر؛ لمواجهة تحديات مستقبل وطنه، والاستعداد للقيام بدوره القيادي في تطويره، والحفاظ على مكتسباته.

يتجلى هدفُ الأكاديمية من خلال شعارها الذي يتمحور حول "الاعتزاز بالماضي والإعداد للمستقبل".

ولعلّ تحقيق هذا الشعار يتأتى من خلال تقديم منهاجٍ أمريكي مُميّزٍ قائمٍ على تمكين الطلبة من تكريس جهودهم للاستفادة من مواهبهم وقدراتهم، ومن أجل تحقيق ذلك فقد نهضت الأكاديمية بأحدثِ، بل وأفضل معايير بناء مدارس القرن الحادي والعشرين، ناهيكَ عن تبنيها لبرامج أنشطة لامنهجية مميزة، واشتمالها على نخبة من الكفاءات التعليميّة المميزة.

يُشرفني دعوتكم  لتصفح موقعنا الإلكتروني للتعرف على المزيد من المعلومات التي تسلّط الضوء على تميز مدرستنا لتكونَ منارةً علميًة، ومكانًا آمنًا ومناسبًا لطفلكم.

من مقولات الأب المؤسس سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله - "التعليم نبراس يضئ طريقك في الظلام"

وهذا هو تمامًا ما نود أن نراه في أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنين.

نشكركم لاختياركم أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنين، ونسعدُ بخدمة طلبتنا الأعزاء.

 جون كونوي

مدير المدرسة 


العودة إلى النبذة